آخر الأخبار

جاري التحميل ...

دواء جديد يعيد الامل لمرضى المخ والاعصاب

دواء جديد يعيد الامل لمرضى المخ والاعصاب

يحاول العلماء علاج مجموعة من امراض المخ والاعصاب عن طريق حبة دواء، لعل اشهر امراض المخ والاعصاب يشمل باركنسون والزهايمر والامراض الاخرى.
والابتكار الجديد التي هي عبارة عن حبة يمكن تناوله عن طريق الفم للمساعدة في حماية المخ ومكافحته من التأثيرات الضارة للالتهابات.
دواء جديد يعيد الامل لمرضى المخ والاعصاب


النتائج السريرية

اجريت مجموعة من التجارب السريرية ولكن حتى الان لم تُعلن نتائجها بعد، لكن الاختبار على حيوانات المختبر يدعو الى التفاؤل حيث العلاج يمكن أن يكون فعالا ضد عدد كبيرة من الامراض وتشمل مرض العصبون الحركي وهي (مرض يصيب الخلايا العصبية الحركية في المخ والحبل الشوكي ويؤدي الى تنكس العضلات) والمضاعفات من إصابة الدماغ الرضحية.
وفي جامعة نورث ويسترن بمدينة شيكاغو الأميركية حاز العلماء على براءة اختراع دواءين من الفئة الجديدة، معروفين باسم MW 151 وكذلك MW 189 .


كيف يعمل الدواء الجديد ؟

الدواءان يعملان على منع الإفراط الضار لبروتينات المخ المسماة السيتوكينات ( وهي بروتين تفرزه الخلايا اللمفاوية يساعد في التواصل بين الخلايا) التي يعتقد العلماء أنها تساهم في عدد من أمراض المخ التنكسية، فضلا عن تضرر وتلف الدماغ بعد السكتة الدماغية أو اثناء الإصابات، بقتل الخلايا العصبية وإتلاف الوصلات داخل المخ.

تجربة الدواء في المختبر ونتائجها المبشرة

عند تجربة الدواء على الفئران سجل الباحثون في مجلة العلوم العصبية أن الفئران الخاضعة للتجربة والتي كانت مبرمجة وراثيا لتطوير مرض الزهايمر لم تطور الحالة كاملة بعدما أُعطيت العقار الجديد منذ ستة أشهر، عندما بدأت مستوياتها من البروتينات الضارة ترتفع.
وقد وصل العلماء الى ان هذا الأمر بالنسبة للبشر يتوافق مع النقطة التي يبدأ عندها المرضى في الإحساس بأعراض مبكرة مثل فقدان الذاكرة.

وبعد مرور احدى عشر شهرا تم إجراء تحليل على أدمغة الفئران وكانت النتيجة مفاجأة وهي ان مستويات البروتينات عادية في الفئران التي اعطيت لها العلاج، في حين أن تلك التي لم تُعالج كان لديها مستويات عالية بشكل غير طبيعي وكانت علامات تدهور الدماغ ظاهرة عليها.

وقد صرحت الدكتورة ليندا فان إلديك مديرة مركز ساندروز براون للشيخوخة بجامعة كنتاكي الامريكية والتي أشرفت على الدراسة "الدواء حمى من الضرر المرتبط بضعف التعلم والذاكرة. وإعطاء هذا العقار قبل تغيرات ذاكرة ألزهايمر في مرحلة متأخرة قد يكون نهجا مستقبليا مبشر للعلاج".

المصدر : ديلي تلغراف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

الصفحات

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

أسرار النجاح

2016