-->
الابتسامة الابتسامة

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

شفط الدهون في المستشفيات الحكومية

تعرف على شفط الدهون في المستشفيات الحكومية

نتعرف على شفط الدهون في المستشفيات الحكومية وهي العملية الأشهر والتي تجرى على نطاق واسع في العالم وفي المملكة خاصة.

 

ونظراً لكونها واحدة من أكثر عمليات التخلص من السمنة الموضعية، وأكثرها أمانا فهي ليست بخطورة عمليات قص المعدة أو التكميم والتي تؤدي الى كم هائل من المضاعفات غير المرغوبة.

 

لذا يفضل العديد من أصحاب السمنة الموضعية إجراء عملية شفط الدهون لكونها أكثر أمانا ونتائجها رائعة حتى على المدى البعيد.

 

شفط الدهون في المستشفيات الحكومية

عملية شفط الدهون

العملية تصنف ضمن عمليات التجميل وليست ضمن عمليات السمنة أو السمنة المفرطة حيث يتم إجراؤها بواسطة جراح التجميل.

وتهدف العملية الى التخلص من بعض الكتل الدهنية التي لا تستجيب لكافة وسائل التخلص من الدهون سواء من ناحية إتباع الحمية الغذائية أو حتى بواسطة الرياضة ويبقى الحل الوحيد هو التدخل الجراحي خاصة أنها وصلت لمرحلة يصعب التخلص منها بصورة طبيعية.

 

التقنية الخاصة بالعملية عبارة عن استخدام الأجهزة الطبية عوضا عن المشرط الجراحي حيث تقوم الأجهزة بالجزء الأكبر في العملية حيث تقوم بتوجيه تردد بطاقة معينة كفيلة بتفتيت أقوى الكتل الدهنية حتى تتحول إلى سائل وذلك بدون التأثير على أنسجة الجسم السليمة.

 

تحقق عملية شفط الدهون نجاحا كبيرا بأقل نسبة من المضاعفات الطبية ولكن لكي تحقق نسب نجاح عالية لابد من توافر بضعة شروط لا يمكن التخلي عنها.

 

شروط عملية شفط الدهون

العملية كما أسلفنا هي عملية تجميلية في المقام الأول بالإضافة إلى فائدة إضافية ألا وهي التخلص من الدهون الضارة التي تتسبب في أمراض مزمنة خطيرة قد تهدد حياة الإنسان.

 

لذا ينبغي الأخذ في الاعتبار أنها عملية تجميلية تهدف إلى تحسين الشكل العام وشكل القوام حيث تتسبب الكتل الدهنية الصلبة خاصة في البطن والأرداف في ظهور الشخص بمظهر يجعله غير راضيا عن نفسه مما يسبب ألما نفسيا للمريض.

 

ولكن ليس كل مريض بالسمنة يصلح للقيام بعملية الشفط العملية مهما كانت مهارة الطبيب وتطور الأجهزة المستخدمة في العملية لاتستطيع التخلص إلا من بضعة سنتيمترات من محيط المنطقة التي يتم الشفط منها.

 

لذا هناك بعض الشروط التي ينبغي توافرها قبل القيام بالعملية:

1- ألا يعاني المريض من أمراض خطيرة أبرزها أمراض القلب فلا ينصح تماما بإجراء عملية الشفط لمرضى القلب.

2- أن يكون جلد المريض مرنا بصورة جيدة أما من يعانون من مشاكل بالجلد العملية غير مناسبة لهم.

3- ضرورة ألا يعاني المريض من أمراض الفتق بصورة خاصة بالعملية محظورة لمرضى الفتق خاصة الفتق الاربي.

4- عند الإقدام على العملية ينبغي ألا يتجاوز وزن المريض أكثر من 30% من متوسط وزنه كحد أقصى وفي حالة الرغبة يمكن أن يقوم المريض بالتعاون مع الطبيب بمحاولة إنقاص الوزن للوصول إلى الحد الأدنى المسموح لإجراء العملية.

 

هل يتم شفط الدهون في المستشفيات الحكومية؟

في العادة لا تجرى عمليات شفط الدهون بصورة ملحوظة في المستشفيات الحكومية خاصة أنها تصنف ضمن عمليات التجميل وليس عمليات السمنة واغلب شركات التأمين لا تغطي هذا النوع من العمليات.

 

ولكن يتم اللجوء للمستشفيات الحكومية في حالة حدوث أعراض خطيرة تتطلب الدخول إلى مستشفيات حكومية للرعاية الفائقة بعد حدوث أخطاء في بعض عمليات الشفط في المستشفيات والمراكز الخاصة وهو ما يستدعي التدخل العاجل.

 

ورغم ذلك شهدت عمليات الشفط تطورا و تسارعا ملحوظا بين الرجال والنساء أكثر من ذي قبل خاصة عند ظهور كتل الدهون بشكل محرج يؤثر على الحالة النفسية للمريض مما يستدعي التدخل العاجل

 

حقائق هامة عن عمليات شفط الدهون

قبل الإقدام على جراحات شفط الدهون ينبغي توضيح بعض الحقائق حول هذا النوع من العمليات الجراحية حتى لا يبني المريض توقعات ابعد مايكون عن الحقيقة ومن أبرز هذه الحقائق:

 

1- شفط الدهون ليست ضمن عمليات السمنة المفرطة فهي عملية تجميلية في المقام الأول ولا تهدف إلى خفض الوزن وإن كانت تقوم بإنقاص الوزن ولكن وزن ضئيل من الجسم.

2- في عمليات شفط الدهون لا يتم استئصال أجزاء من المعدة أو من الأنسجة السليمة حيث يتم تفتيت الدهون المتكتلة بدون التأثير على الأنسجة السليمة.

3- ينبغي إتباع تعليمات الطبيب بعد الانتهاء من العملية بالدهون التي تم تفتيتها من الصعب أن تعود في نفس المكان الذي تم شفط الدهون منها ولكن مع الإفراط في تناول الدهون والأطعمة مع قلة النشاط الرياضي والحركة من الممكن أن تتجمع كتل جديدة من الدهون في مكان آخر.

4- قدرة العملية بسيطة فهي تقوم بشفط بضعة سنتيمترات من الدهون ولا يمكن بأي حال من الأحوال تجاوز هذا الكم في خلال العملية الواحدة.

5- التخدير يتفاوت من منطقة لأخرى فهناك العديد من المناطق لا تستدعي تخديرا كليا وتكتفي بتخدير موضعي وهناك مناطق تستدعي التخدير الكلي وهذا يخضع لتقدير الطبيب وحالة المريض الصحية.

6- عملية شفط الدهون من العمليات التجميلية المكلفة فهي تتكلف بصورة ملحوظة نظرا لارتفاع تكلفة الأجهزة المستخدمة بالإضافة لمهارة الطبيب الجراح.

 

تكلفة عملية شفط الدهون في السعودية

لايمكن تحديد تكلفة ثابتة لعملية شفط الدهون في السعودية حيث تخضع التكلفة الكلية لعدة اعتبارات من أهمها:

 

حالة المريض الصحية وحجم كتل الدهون، وعدد الأماكن التي تتركز فيها الكتل الدهنية بالإضافة إلى التقنية المستخدمة سواء التقليدية أو التقنيات الحديثة والأغلى بالتأكيد وهي الشفط بالليزر أو عن طريق الفيزر.

 

بالإضافة إلى فترة التنويم في المستشفى ولكن في المتوسط تتراوح التكلفة ما بين 9000-40000 ريال سعودي.

 

وبصفة عامة الأعلى في التكلفة هي عمليات الشفط عن طريق الموجات فوق الصوتية أو ما يسمى بالفيزر لنتائجها الرائعة والدائمة بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الأمان وعدم تأثر الأنسجة بالعملية.

 

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

الصفحات

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

الابتسامة

2016